الكفيف الطموح

كيف أتخلص من التردد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف أتخلص من التردد

مُساهمة من طرف admin في 19/4/2014, 23:57

يعاني المترددون في اتخاذ القرار - في كثير من الأحيان - ضعفَ الثقة بأنفسهم؛ فهم ينظرون إليها على أنها قاصرة عن اتخاذ القرارات؛ خاصةً المصيرية منها.

مثل هؤلاء يوجِّهون إلى أنفسهم في كل حين – دون وعي- رسائل سلبية، مفادها: أنت أقل من أن تتخذ قراراً كهذا، هذا خطر، صعب، مستحيل، غير ممكن!!!

تنشأ هذه الحالة لدى البعض منذ أيام الطفولة، عندما كان يوجَّه له - طفلاً - النقد اللاذع عند اتخاذه لأي قرار - كشراء لعبة أو ثوب أو غير ذلك - بدلاً من التشجيع والتقدير.

وقد ينشأ التردد في اتخاذ القرار - أحياناً – عن الحرص على الكمال؛ إذ يسعى المتردِّدون - بصورة مبالغ فيها - إلى أخذ كل الاحتياطات، والتنبه، والتأمل، والمراجعة، وهكذا.. دورةٌ لا تنتهي من الشك والتردد عند اتخاذ أي قرار؛ فتتعطل أمورهم، ويخسرون في مقابل ذلك الكثير.

قد ينشأ التردد نتيجة فشل سابق في اتخاذ قرار مهم، وكم قابلتُ من الشباب اللذين مرو بتجربة طلاق من زوجات سيئات ، فكانو يلومو أنفسهم على قرار الزواج الخاطئ، وزرعو في أنفسهم الشك العميق من أي تجربة مقبلة!

وعندما يُصاب الشخص بـ (الاكتئاب) – أي: بالحزن وضيق الصدر، وصعوبات في النوم، وضعف الشهية نحو الأكل - يصاحب هذه الحالة - المنتشرة كثيراً بين الشباب - صعوبات كبيرة في اتخاذ القرار، ينظر هؤلاء إلى الدنيا بمنظار أسود، لا يرون فيه سوى اليأس, وفقدان القيمة, والحكم المقدَّم بالفشل.

وللتخلص من هذه الحالة؛ أود أن أطرح بعض الحلول التالية:
من أصول التدين لدينا اللجوء إلى الله - عزَّ وجلَّ - والتوكل عليه، والاستعانة به؛ فهو القوي الذي لا يغلبه شيء، وهو الهادي لمن التجأ إليه، وهو الرحيم بعباده، لا يخذلهم، ولا يتخلَّى عنهم، ولو فهمنا وطبَّقنا مبدأ التوكل على الله تطبيقاً صحيحاً وحقيقياً؛ فستتغير حياتنا كلِّياً.

لنتذكر أنه من طبيعة البشر ارتكاب الأخطاء، وهذا لا يعني قبول مستوى متدنٍّ من الأداء، وإنما يدفعنا إلى الاعتراف بالتقصير، والتعلُّم منه، بدلاً من أن نُشلَّ بكابوس الفشل، وستبقى الحياة مدرسةً تعطينا كل يوم دروسها، لنتعلم أكثر، وننمو أكثر.

كل ما يجري في هذا الكون له حكمة ربانية، لا تصدق أن شيئاً قد يحدث عبثاً، قد لا نرى، لا نستوعب، لا نصدِّق، لا نعرف، لكنَّ ذلك بسبب قصورنا البشري المشهود؛ ولذا كان القبول والتسليم هو البلسم الذي لا شفاء بعده.

خذ بالأسباب قبل اتخاذ أي قرار، ومن ذلك: استشارة حكيم، أو صاحب خبرة، والاقتداء بمن سلك نفس الطريق، أو تعرَّض لنفس التجربة، واستخارة الله - تعالى- قبل الإقدام على أي قرار.. وغير ذلك الكثير.

الثقة بالنفس أمرٌ رئيسٌ، ليس في سبيل التخلص من التردد فحسب؛ بل من أجل العيش في هذه الحياة على نحو أفضل، وهناك العديد من الكتب والمقالات على الشابكة (الإنترنت)، تتحدث عن هذا الموضوع الحساس.

ومن الأخطاء الفكرية الشائعة: التفكير بمنطق التعميم؛ حيث نطلق استنتاجات عامة عن أنفسنا وعن الآخرين، بناءً على حوادث فردية سابقة: لقد فشل زواجي، لن أجد زوجة مناسبة...!! لقد حَكَمَ على نفسه وحياته الزوجية بالفشل بسبب حدث واحد فقط، على الرغم من أن لكل حدث ظروفه وتفاصيله التي لا يمكن أن تتشابه مع غيرها!

ويبقى سلاح المؤمن الأول؛ هو الدعاء، والتضرع إلى الله، وسؤاله الهداية.. إنني على يقين أن من احتمى بهذا السلاح، حماه من أي عواقب مؤلمة، لأي قرار قد يتخذه.

admin
إداري

الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 371
تاريخ الميلاد : 08/02/1994
تاريخ التسجيل : 10/01/2014
العمر : 22
الدولة : الأردن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kafif.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى